Web
Analytics

أفضل طرق تطوير ذكاء الطفل

2

الذكاء هو قدرة عقل الفرد على التحليل والاستنتاج لحل المشاكل عن طريق مجموعة من المهارات والمعارف العقلية والفكرية التي يمتلكها الفرد، ومدى تكيفه مع الظروف المحيطة به لتحقيق النجاح والإبداع.

ويولد الذكاء مع الفرد، أي أنه وراثي، إلا أنه يحتاج إلى بيئة تنميه وتشجعه حتى يستطيع الفرد الإبداع والتطوير والإنتاج، وكلنا نرغب في أطفال يتمتعون بذكاءٍ باهر، وفى هذه المقالة سوف نعرض لك طرق ووسائل تطوير ذكاء الطفل وتنميتها بدءً من مرحلة الجنين وحتى سن الخمس سنوات، وكيف تحافظين على ذكائه.

طرق تطوير ذكاء الطفل في مرحلة الجنين

لا بد من استغلال ما يًمكن للجنين أو الطفل تأديته في تعزيز قدراته وذكائه، فعند وصول الجنين للأسبوع العشرين (نهاية الشهر الخامس) يكتمل نمو السمع عنده، ولذلك على الأم والأب التواصل مع الطفل باستخدام إصدار الأصوات كالتالي:

  • يُمكن للأم أن تسمع جنينها القرآن الكريم بأصواتٍ عذبة عن طريق وضع السماعات الصغيرة على بطنها مع مراعاة ألا يكون الصوت مرتفع كثيرًا فيزعج الجنين.
  • يُمكن للأب أن يخفض رأسه عند بطن الأم ويتحدث للجنين أو يقرأ له القصص والحكايات فهذا يُساعد على خلق علاقة ود أكثر، كما يجعل الجنين يُميز صوت أبيه فعند ولادته يعتاد على أبيه سريعًا، وإن بكى وسمع صوت أبيه يهدأ سريعًا لتمييزه له واعتياده عليه.

طرق تطوير ذكاء الطفل الرضيع (في أول ستة أشهر)

في هذه المرحلة يُدرك طفلك من خلال السمع والبصر على وجهٍ خاص، وهذه بعض الوسائل المهمة التي تُساعدك في تطوير ذكاء الطفل:

الرضاعة الطبيعية

أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن الرضاعة الطبيعية تفوق الرضاعة الصناعية في الأهمية؛ لما لحليب الأم من فوائد عديدة على صحة دماغ الرضيع ومناعته، حيث أنها تحميه من أي التهابات دماغية وتجعله أكثر صحةً وذكاء.

ضم الأم للطفل

أثبتت الدراسات أن ضم الوالدان للطفل وخاصة الأم يشعره بالأمان مما يُعزز من قدراته العقلية ويحفزه على إبرازها، ويُمكن الاستفادة من تلك النقطة بأن تضم طفلك إلى صدرك عندما تعلمه أي شيءٍ جديد وعند تمييزه له، وبهذا تربط لديه هذا الشيء الجديد بشعور الأمان فتعزز فيه حب التعلم.

التعزيز البصري

في تلك المرحلة العمرية يُدرك الطفل الكثير مما حوله عن طريق البصر، ويُمكنك توفير التحفيز البصري له عن طريق وضع بعض الألعاب الحركية والملونة، أو التي تصدر صوتًا وأضواءً فوق سريره ليراها ويلاحظها بدلًا من أن ينظر إلى سقف الغرفة طول الوقت، مما يُساعد على تحفيز قدراته العقلية.

تعزيز التغذية الرجعية

يُمكنك على سبيل المثال أن تأتي ببالون هيليوم وتربطي طرفه بخيطٍ وتربطيه بمعصم طفلك حيث أن حركات يده العشوائية ستجعل البالون يتحرك، وهذا سيجعل طفلك يُدرك أن حركاته تؤثر في البيئة من حوله، مما سيفتح لعقله آفاقًا من الإبداع في سنٍ صغير.

للمزيد: هل تؤثر الخلافات الزوجية على الأبناء؟

طرق تطوير ذكاء الطفل الرضيع (من عمر ستة أشهر لسنة)

في هذه المرحلة يجب أن نزيد من التحفيز البصري والسمعي لدى الأطفال وإليكم بعض الأفكار:

  • النظر إلى عيني الطفل والتحدث معه فهذا يحفز قدرته على الاستجابة للمهارات اللغوية مما يعمل على تطوير عقله من خلال اكتسابه لمهارة النطق بسرعة.
  • يُمكنك على سبيل المثال أن تأتي بمجموعة من البطاقات الملونة وتريها لطفلك مع نطق اسم اللون ثم تأتي بعدها بساعة لتريه لونًا آخر، وهذا يُساعد على زيادة تحفيز حسه الإدراكي للألوان ويُساهم في إكسابه مهارة النطق.

للمزيد: تعرفي على كيفية التعامل مع طفلك العنيد

طرق تطوير ذكاء الطفل (من عمر سنة ونصف لثلاث سنوات)

في تلك المرحلة العمرية يصبح الطفل جاهزًا لتلقي أي معلومة وخوض أي تجربة نضعه فيها، وتتطور لديه العديد من القدرات، وبناءً عليها يُمكنك عمل الكثير من الأشياء التي تُساعد على تطوير ذكاء طفلك كالتالي:

تطور القدرات الحركية

فى تلك المرحلة العمرية تتطور القدرات الحركية لدى طفلك، ولذلك يجب عليك خلق بيئة آمنة للسماح للطفل بالحركة واللعب بسهولة وحرية، ويجب عدم تكبير الأمور لو سقط الطفل أرضًا أثناء الحركة أو اللعب حتى لا نخيفه من تكرار التجربة، كما يجب تشجيعه وزيادة ثقته بنفسه.

القدرة على تأليف الجمل البسيطة

في تلك المرحلة العمرية يكتسب الطفل القدرة على تكوين الجمل للتعبير عن نفسه وعن احتياجاته، ويجب عليك عدم تقليد طفلك عندما ينطق الكلام بطريقة خاطئة ويجب أن نُصحح له؛ لأن طريقة كلامه تعتمد على ما يسمعه منا.

تطور قدرته الاستقلالية والاستغناء عن الحفاض

لا بد من أن نعطي الطفل مساحة استقلالية بالأكل ولبس الثياب ومحاولة تنظيف نفسه حتى لو أخذ وقتًا طويلًا في التنفيذ أو نفذ الأمر بطريقة خاطئة، فهذا يُساعده على حل المشكلات التي يقع فيها مستقبلًا ويكسبه مهارة الاعتماد على النفس، فيزيده ذكاء وقدرة على حل المُشكلات.

تتضح الجانبية لديه بتفضيله استخدام الجهة اليمنى أو اليسرى

التفضيل يأتي من الدماغ لذلك لا يجب علينا اختيار جهة وفرضها على الطفل؛ لأنه يؤدي لإرباك بوظائف الدماغ مما يُمكن أن يؤثر على الجانب الذهني والأكاديمي للطفل.

تزداد معارفه ومكتساباته عن الألوان والأشكال والأحجام

في تلك المرحلة العمرية تزداد قدرة الطفل الإدراكية ولذلك علينا أن نسمح له بأن يفتح ويغلق سحاب الملابس بنفسه، وأن يفتح ويغلق أشياءً مُختلفة الأشكال والأحجام.

فيُمكنك مثلًا الإتيان بعدة زجاجات مختلفة الأشكال والأحجام وجعل الطفل يفتحها ويغلقها، فهذا يُساعد على تقوية الحس الإدراكي لدى الطفل كما يعمل على تقوية عضلات يديه وأصابعه ويزيد من تحكمه في الأشياء التي بين يديه.

للمزيد: أسباب عادة قضم الاظافر لدى الأطفال والتخلص من تلك العادة السيئة

طرق تطوير ذكاء الطفل (من عمر ثلاث سنوات ولخمس سنوات)

الإفطار

يجب عليكِ أن تعودي طفلك على وجبة الإفطار بمجرد أن يكبر، حيث أفادت دراسات عديدة الأهمية البالغة للصغار والكبار وعلى حدٍ سواء، حيث تعمل على تحسين التركيز والذاكرة وتزيد من قدرة الفرد وتحفزه على تلقيه لأي تعليمات أو للتعليم عمومًا، كما أنه يمنح الجسم الطاقة لبدء اليوم دون تعب وإرهاق ويعوضه عن الوقت الطويل الذي قضاه دون تناوله للطعام. يُمكنك بدء اليوم بكوبًا من الحليب المُحلى بالعسل بحيث لا يزيد عن الملعقة الصغيرة.

التغذية الصحية

يجب أن يحتوي غذاء الطفل على العناصر الغذائية المُختلفة اللازمة لنمو جسمه وحسه الإدراكي، ويجب عليكِ أن لا تجعليه يعتاد على الطعام السريع أو تناول الكثير من الشوكولاه، ولا بد أن يعتاد على تناول الفواكه والخضراوات الطازجة.

الحصول على النوم الكافي

أثبتت الدراسات أن الحصول على قدرِ كافي من النوم يُعطي طفلك القدرة على التركيز، ويُعلي من قدرته على تخزين المعلومات وتذكرها وقت الحاجة.

القراءة مع الطفل

يُفضل مُشاركة الطفل القراءة ومُتابعة الصور وليس فقط جعله مُستمعًا، وإعطائه مجال للأسئلة والإجابة عليها حتى لو كانت بسيطة وتافهة، ويُفضل من أنواع القصص التي تحتوي على العبر والشخصيات التي يُمكن الاقتداء بها، وفي تاريخنا الإسلامي العديد والعديد من النماذج الرائعة.

الرسم

يتطلب الرسم الاهتمام بأدق التفاصيل، ويمنح طفلك فرصة إدخال التعديلات التي يريدها، كما أنه يُعتبر وسيلة للتسلية والترفيه ويتماشى مع قدرات طفلك النفسية والفكرية والعقلية، ولذلك يُعتبر وسيلة من أهم الوسائل التي يُمكنك استخدامها لتنمية ذكاء طفلك.

اللعب

يُعتبر اللعب هو المُعلم الأول للطفل بل والأوحد للأطفال في مراحل مُعينة من عمرهم، حيث يكتشف الطفل من خلاله طريقه للتعامل مع العالم من حوله، ولذا يجب عليكِ أن تدعك من الألعاب التقليدية وأن تُقدمي لطفلك دومًا ألعاب ذات مغذى، كالسودوكو والبازل والشطرنج والمكعبات فهذه الألعاب تنمي خياله وتكسبه القدرة على حل المُشكلات، كما يجب عليك تشجيعه على الألعاب الشعبية؛ لأنها ستزيد من ثقته بنفسه وستعمل على تعزيز شخصيته وروحه الاجتماعية.

يجب عليك استخدام كل الطرق المُبتكرة والمستخدمة فى تطوير ذكاء الطفل وتجريبها مع طفلك قدر استطاعتك، كما يجب عليك الوثوق بقدرات طفلك وذكائه حتى لو ظهر أمامك أن تصرفاته بلهاء، فحركة بسيطة مثل محاولة الرضيع وضع إصبع قدمه في فمه قد تبدو أمامك حركةً بلهاء إلا أنها محاولة منه لاكتشاف نفسه وقدراته، وتُعتبر بمثابة تمرين على التنسيق بين اليد والعين، حيث يتطور التنسيق لدى الطفل بتكرار المحاولة.

مقالات أخرى ستنال إعجابك:

تعرفي على لعب اطفال جذابة من عمر 6: 9 شهور

2 تعليقات
  1. أمنية يقول

    الموضوع فعلاً جميل جدًا واستفدت منه جدًا
    أشكرك جدًا .. ومستنية منك كل جديد باستمرار.

    1. yasmine anwar يقول

      الشكر لكِ فلولا تشجيعكم ما كنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.