Web
Analytics

جرثومة المعدة : اسباب واعراض وطرق وقاية

0

جرثومة المعدة أحد أنواع البكتيريا المعروفة علميًا بـHelicobacter pylori، وهي تُصيب الإنسان مستقرة بالمعدة أو الإثنى عشر، وينتج عنها الآلام الشديدة، إلا أن اكتشاف تواجد الجرثومة لا يتم إلا من خلال التحاليل المخبرية.

اسباب الإصابة بجرثومة المعدة

تتمحور غالبية أسباب الإصابة حول عدم نظافة الغذاء وتشارك الأدوات مع المصابين بها مما يدعم انتقال العدوى، ويمكن تفصيل الأسباب فيما يلي:

  • تشارك أدوات تناول الطعام مثل الملاعق والأطباق بين شخص مصاب بها وبين الأصحاء.
  • تلوث الغذاء وانكشافه في الهواء.
  • فساد الطعام تبعًا لاتباع الطرق التخزينية الخاطئة.
  • تلوث ماء الشرب بمخرجات الصرف الصحي الحاملة لنوع البكتيريا.
  • انتقال العدوى من مريض جرثومة المعدة إلى المحيطين بالرزاز الخارج من الفم.

طرق الوقاية من جرثومة المعدة

  • الاهتمام بغسل اليدين جيدًا عقب استعمال الحمام.
  • عدم التهاون في تناول طعام نيئ من مصادر مجهولة.
  • تجنب تناول الطعام مع الغير مهتمين بنظافتهم الشخصية.
  • من الأفضل عدم تشارك أدوات تناول الطعام وخصوصاً الملاعق مع الغير.
  • تخزين الطعام بالطرق الصحيحة.

اعراض الإصابة بجرثومة المعدة

  • نوبات متكررة ومستمرة من الآلام الحادة بالبطن.
  • فقدان الشهية.
  • خسارة وزن الجسم بوتيرة سريعة وغير مبررة.
  • كثرة التجشؤ.
  • الإصابة بالانتفاخات الشديدة.
  • الإصابة بالإسهال الشديد والمزمن.
  • الشعور الدائم بالغثيان والدِوار وقد يصاحبه القئ.
  • شحوب لون البشرة.
  • كما تزيد جرثومة المعدة من الشعور بالحموضة والحرقان بالمعدة لوجودها في السائل الحمضي للمعدة وهو ما يتسبب في ظهور بالإرتجاع المريئي لا محالة.

المضاعفات الصحية حال إهمال علاج جرثومة المعدة

تتسبب جرثومة المعدة في الإصابة بالتهابات الجهاز الهضمي وبخاصة المعدة والأمعاء الدقيقة على اختلاف أنواعها، ومن الوارد تطور هذه الالتهابات لقرحة بالمعدة، وهو ما قد يتحول إلى أورام سرطانية بشكل سريع.

وتبعًا لتأثيرها على فقدان الشهية فقد تتسبب الجرثومة في الإصابة بالأنيميا وفقر الدم نظراً لفقدان الجسم القدرة على امتصاص الحديد.

آليات تشخيص جرثومة المعدة

قد يعتمد الطبيب في تشخيصه للإصابة بجرثومة المعدة على وسيلة أو أكثر من وسائل التشخيص الآتية:

  • فحص الأجسام المضادة بالدم.
  • فحص البراز.
  • فحص التنفس حيث يتناول المريض سائل يحتوي على اليوريا والنيتروجين والكربون المشع، ثم يقوم بالشهيق والزفير في إناء أو كيس بلاستيكي، وحال وجود الإصابة بالجرثومة ستتغير مكونات ولون الزفير.
  • فحص المعدة بالمنظار.
  • فحص الأشعة المقطعية للمعدة.

علاج جرثومة المعدة

يتركز علاج جرثومة المعدة في العلاجات الدوائية من ناحية، والإلتزام بنظام غذائي محدد المكونات من ناحية أخرى.

العلاجات الدوائية

عادةً ما يصف الطبيب مضادات حيوية بجرعات مناسبة للحالة المرضية مثل أوميبرازول أو مترونيدازول أو كلاريثروميسين لفترة زمنية تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين بحسب الحالة المرضية.

من الضروري أن يصف الطبيب أصناف دوائية للوقاية من قرحة المعدة وعسر الهضم ووصول الميكروبات إلى القلب.

قد يصف الطبيب أنواع من المكملات الغذائية التي من شأنها تعزيز البكتيريا النافعة بالمعدة والأمعاء والقضاء على البكتيريا الضارة للتخلص من الإسهال المزمن.

عناصر النظام الغذائي المساعد في التعافي

شرب كميات كبيرة من السوائل المفيدة وأهمها الماء، العصائر الطبيعية الخالية من السكر، الأعشاب الطبيعية الدافئة كالشاي الأخضر والبابونج والنعناع.

الخضروات الطازجة بكافة أنواعها، وإذا ما تم طهيها فيُشدد على أن تُطهى بالسلق فقط.

جميع أنواع الشوربة الخالية من المضافات الدهنية.

من الضروري تجنب الأغذية الخالية من الألياف، الحلويات والسكريات، النشويات والمعجنات المصنعة، القهوة والشاي والنسكافية، المخللات، الأطعمة الغنية بالتوابل الحارة، الحمضيات والموالح، فكلها أصناف تزيد من تهيج جدار المعدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.