Web
Analytics

فوائد الميرمية في علاج العديد من الامراض

0

تتعدد فوائد الميرمية بشكل كبير، فهي من الأعشاب الطبيعية التي عُرف أهميتها منذ قرون بعيدة، واستخدمتها في الأغراض العلاجية والطبية حضارات سحيقة كالفرعونية والرومانية.

ما هي الميرمية؟

هي عُشبة عطرية ذات أوراق تميل إلى اللون الرمادي وزهور بنفسجية وزرقاء تزهر صيفًا، وهي حادة المذاق، وتؤخذ من شجيرة مُعمرة تنبت بحوض البحر الأبيض المتوسط، حيث أنها لا تحتاج إلا لتربة قلوية أو رملية مع سطوع كافي للشمس.

انواع الميرمية

الميرمية ذات الفصوص الثلاثة.

ميرمية الكلاري، وأكثر استخداماتها العلاجية مع أمراض الحنجرة واحتقان الحلق، كما تدخل في تصنيع العطور.

ميرمية الأناناس.

مكونات الميرمية

فوائد الميرمية العلاجية ناتجة عن محتواها المتكامل من العناصر الغذائية المتمثلة في المركبات النباتية الكيميائية، الزيوت العطرية، الفيتامينات، المعادن، وأهم هذه المكونات ما يلي:

زيت الميرمية المتكون من الكيتونات، الفا ثوجون، بيتا ثوجون.

المركبات النباتية الأخرى وأشهرها البورنيول، السينيول، الكورنسول، الفوماريك.

الأحماض الأساسية المضادة للأكسدة ومنها: حمض الكورونسوليك، حمض التانيك، حمض النيكوتين، ومواد فلافينودية أخرى.

مجموعة فيتامين B المتملثة في: حمض الفوليك، الثيامين، البيرودكسين، الريبوفلافين.

فيتامينات A وC، ومعادن الحديد والبوتاسيوم والكالسيوم والنحاس والماغنيسيوم والزنك والمنجنيز.

فوائد الميرمية

الوقاية من الزهايمر وتنشيط الخلايا الدماغية

فمحتواها من الثوجون يساعد في زيادة التركيز وتقوية الذاكرة، وتجدر الإشارة إلى أن الدراسات البحثية الحديثة أثبتت أن دوام تناول الميرمية لأربعة شهور متصلة يُحسن عمل الذاكرة عند مرضى الزهايمر في مراحله الأولى.

علاج الالتهابات والحساسية

لأن مكوناتها من السينيول والبورنيول والكلوروجينيك تساعد الجسم في مقاومة التهابات وحساسية وتهيج الخلايا، كما أنها تساعد في طرد الفطريات من على أسطح الخلايا.

الوقاية من أمراض القلب والكوليسترول

فقد أثبتت الدراسات أن محتوى الميرمية من الفلافونيدات يساعد في استرخاء الأوعية الدموية بما يحمي من أمراض القلب وتصلب الشرايين، كما أن محتواها من البوتاسيوم والماغنيسيوم والمنجنيز والكالسيوم له دور في تنظيم ضربات القلب، ضبط معدل ضغط الدم، توزان السوائل، خفض مستوى الكوليسترول الضار LDL، خفض الدهون الثلاثية، رفع الكوليسترول النافع HDL.

تدعيم صحة الجلد

لأنها غنية بفيتامين C الذي يعزز إنتاج الكولاجين لتجديد الخلايا.

تقوية الجهاز المناعي

فمضادات الأكسدة بالميرمية تزيد من إنتاج الأجسام المضادة لأمراض الخلايا وتلفها جراء الالتهابات وتشكل الخلايا السرطانية.

الميرمية لتنظيم الدورة الشهرية

 لأن احتوائها على مواد استروجينية ينشط الهرمون الأنثوي، يخفف من آلام الدورة الشهرية، يقلل من أعراض سن انقطاع الطمث.

الميرمية تعالج السيليوليت

فزيت الميرمية يعزز الدورة الدموية ويحمي من حدوث السيليوليت، كما أنه يقوي فروة الرأس ويزيد تدفق الدم فيها مما يقوي الشعر ويمنع تساقطه.

فوائد الميرمية للتبويض

أكدت الأبحاث على أهمية الميرمية للتبويض، وذلك لغناها بالمركبات الاستروجينية المحفزة للهرمون الأنثوي، وبالتالي زيادة خصوبة المرأة.

الآثار الجانبية للميرمية

لا يعني تعدد فوائد الميرمية التساهل والإكثار من تناولها، فبجانب فوائدها الكثيرة فإن لها آثار جانبية وأضرار تظهر عند تناولها بكثرة، من هنا حددت الهيئات البحثية جرعات منضبطة مقسمة بحسب طريقة الاستخدام، فمع الاستعمال الفموي يتم تناول جرام واحد فقط يوميًا، ومع الاستعمال الموضعي يتم استعمال مستحضر لا تتجاوز نسبة الميرمية فيه 23 ملليجرام لكل جرام من المستحضر.

أما زيادة الكميات عن الحدود المقررة فقد ينتج عنها تسمم الجسم، مضاعفات صحية على الجهاز العصبي، خلل بالكبد.

كما يمنع نهائيًا من استخدام الميرمية كلًا من:

  • مريضات سرطان الثدي، سرطان الرحم، سرطان المبيض، تليف الرحم.
  • مرضى ضغط الدم سواء المرتفع أو المنخفض.
  • مرضى السكري.
  • الحوامل والمرضعات.
  • المُقبلين على إجراء عمليات جراحية، وكذلك خلال فترة الاستشفاء البعدية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.